الإستقبال / المستجدّات

2020-01-29

ورشة عمل حول نظام قضاء الأحداث المتورطين في قضايا الإرهاب في إطار التعاون بين مركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن (DCAF) والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب (OMCT) واللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب (CNLCT) والهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب (INPT).

ورشة عمل حول نظام قضاء الأحداث المتورطين في قضايا الإرهاب في إطار التعاون بين مركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن (DCAF) والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب (OMCT) واللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب (CNLCT) والهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب (INPT).

تونس في 28 و 29 جانفي 2020: تحت عنوان "الأطفال، الاحتجاز ومكافحة الإرهاب: ما هي العلاقات؟ ما هي الحقوق؟ انعقدت ورشة عمل بمشاركة السلطات الوطنية ومجموعة خبراء الدوليين أسهموا في تبادل الخبرات والأدوار والمهارات في مجال احترام حقوق الطفل في مكافحة الإرهاب.

 

وتمت مناقشة الآليات والهياكل والممارسات المعتمدة لضمان حقوق القصّر في مختلف مراحل الإجراءات الجزائية بحضور ممثلين عن وزارات العدل والداخلية والشؤون الاجتماعية والأسرة والطفولة.

 

وأولت الندوة أهمية كبيرة للممارسات الجيدة والتحديات الكامنة في منع التطرف بين الشباب واعتماد تدابير من شأنها إعادة الإدماج الاجتماعي للقُصَّر الذين تورطوا بشكل مباشر أو غير مباشر في أعمال إرهابية.

 

وأثري النقاش بعرض بعض ملامح التجارب المقارنة وتبادل الآراء بين الحاضرين الوطنيين والدوليين بما أسهم في صياغة جملة من التوصيات المتعلقة بإصلاحات نظام قضاء الأحداث.

 

و يتعهّد مركز DCAF بأن يضمن - بالشراكة مع السلطات التونسية - متابعة هذا العمل من خلال أنشطة ملموسة تهدف إلى دعم استراتيجية أمنية منسقة وشاملة تحترم حقوق القاصر الأساسية وحرياته.

 

تم تمويل هذا المشروع من قبل الصندوق اﻹستئماني لمركز جنيف لحوكة قطاع الأمن في شمال أفريقيا والجهات المانحة هي ألمانيا وبلجيكا وفرنسا ولكسمبورغ وهولندا وسويسرا. يمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات حول مركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن على موقع الويب DCAF أو على موقع الويب DCAF تونس