الإستقبال / الشركاء

2018-07-05

نظمت رئاسة الجمهورية التونسية ومركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة بتونس مؤتمرا حول موضوع "حماية الشباب من الجريمة والانحراف"

نظمت رئاسة الجمهورية التونسية ومركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة بتونس مؤتمرا حول موضوع

تونس ، في4 و 5  جويلية 2018: وضعت رئاسة الجمهورية التونسية ومركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة بتونس موضوع "حماية الشباب من الجريمة والانحراف" في صلب مؤتمر دولي عُقد في تونس يومي 4 و 5 جويلية.

 

ويهدف هذه التظاهرة أولاً إلى القيام بجرد الآليات الحالية للوقاية من جرائم الشباب ومكافحتها في تونس وثانياً لتعزيز الممارسات الدولية الجيدة في هذا المجال.

 

وقد حضر هذا الحدث ما يقرب من مائة شخص: ممثلون عن رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة إلى جانب أعضاء من وزارات الداخلية والعدل والتربية والشباب والبيئة والجماعات المحلية أو الصحة أو الشؤون الاجتماعية أو المرأة والأسرة والطفل. كما تمت دعوة ممثلين عن الجماعات المحلية.

 

وقدم الخبراء التونسيون من قطاعات الأمن والعدل والصحة نتائج أعمالهم لا سيما فيما يتعلق بما يلي:

 

-  الوقاية من العنف في المدارس

-  الوقاية من التطرف

- قضاء الأحداث.

- دعم الثقة بين الشباب وقوات  الأمن.

 

أما بالنسبة إلى الأحد عشر خبيراً دولياً، فقد عرضوا السياسات العامة والمناهج المجتمعية والأساليب المستخدمة في بلدانهم للوقاية ولمكافحة ظاهرة جرائم الشباب. واستطاع الحاضرون اكتشاف تجارب في دول مثل جنوب أفريقيا وألمانيا والنمسا وبلجيكا وكندا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا وسويسرا.

 

وأكد جميع المتدخلين على ضرورة ربط تدابير التنمية الاجتماعية والاقتصادية والرعاية النفسية والاجتماعية بالسياسات القمعية، والتي، رغم ضرورتها، لا تستطيع بمفردها أن تقاوم بشكل فعال ظاهرة جرائم الشباب. كما تمت مناقشة أحد المسائل المهمة المتعلقة بتعزيز التنسيق بين مختلف المصالح العمومية على جميع مستويات الدولة. وأخيراً يبدو واضحا أن السلطات المحلية هي أطراف فاعلة ورئيسية في الوقاية: إذ أنها الأكثر قدرة على تحليل الاحتياجات المتعددة والمتنوعة للسكان على المستوى المحلي وعلى  التنسيق مع الأطراف الفاعلة المعنية  في هذا المجال.

 

ويتم تمويل برنامج "الشباب والأمن" من قبل الصندوق اﻹستئماني لمركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة في شمال أفريقيا والجهات المانحة هي ألمانيا و بلجيكا وسلوفاكيا والسويد وسويسرا ولكسمبورغ وهولندا.

للمزيد من المعلومات حول مركز جنيف للرقابة الدميقراطية على القوات المسلحة، يمكن الاطلاع على موقع المركز الالكتروني وموقع المركز الخاص بتونس