الإستقبال / الشركاء

2019-02-27

نظمت رئاسة الجمهورية التونسية بالشراكة مع مركز DCAF مائدة مستديرة لمدة يومين بعنوان "التطرف العنيف: الإطار النظري وتبادل الممارسات الدولية الجيدة".

نظمت رئاسة الجمهورية التونسية بالشراكة مع مركز DCAF مائدة مستديرة لمدة يومين بعنوان

تونس في 26 و 27 فيفري: نظم مركز DCAF بالشراكة مع رئاسة الجمهورية التونسية مائدة مستديرة حول التطرف العنيف. و قد مكن تدخل الخبراء الدوليين والتونسيين، بما في ذلك ممثلو الوزارات والحكومات المحلية وقوات الشرطة والأساتذة الجامعيين من :

 

- مقارنة المبادرات الرئيسية التي تنفذها السلطات التونسية والبلجيكية والإسبانية والفرنسية والهولندية على الصعيد الوطني في مجال الوقاية من التطرف؛

 

- استعراض الممارسات الجيدة في تنفيذ الخطط الوطنية للوقاية من التطرف العنيف ومكافحته، بما في ذلك في المرافقة المتكاملة لأسر السجناء ووضع استراتيجيات اتصال مستهدفة؛

 

- تسليط الضوء على أهمية زيادة تكوين قوات الأمن على معرفة وكشف وتحليل العوامل التي تؤدي إلى العنف؛

 

- التأكيد على الدور الحاسم للجهات الفاعلة الاجتماعية في تحليل المخاطر و متابعة الأفراد الخطيرين.

 

وتندرج هذه المائدة المستديرة ضمن تواصل دورة المؤتمرات التي عقدت بالشراكة مع رئاسة الجمهورية منذ شهر فيفري 2016 حول عدة مواضيع تتعلق بإصلاح أجهزة الاستخبارات و النفاذ إلى المعلومة والأمن السيبراني وحماية القاصرين المستعملين لشبكة الإنترنت ووقاية الشباب من الجريمة. و قد جمعت مائة وعشرين مشاركًا معظمهم من وزارات التعليم والدفاع والداخلية وشؤون الشباب والرياضة والعدالة وشؤون المرأة وشؤون الأسرة والشباب و الطفولة و الشؤون الاجتماعية.

 

تم تمويل هذه المائدة المستديرة من قبل الصندوق اﻹستئماني لمركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة في شمال أفريقيا والجهات المانحة هي ألمانيا وبلجيكا وفرنسا ولكسمبورغ وهولندا وسويسرا. ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات حول مركز الرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة – جنيف على موقع الويب www.dcaf.ch DCAF أو على موقع الويب DCAF تونسwww.dcaf-tunisie.org.