الإستقبال / Banniere principale

2019-07-19

نظم مركز DCAF بالشراكة مع رئاسة الجمهورية التونسية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي مؤتمر لمدة يوم بعنوان "الانتقال الرقمي والأمن"

نظم مركز DCAF بالشراكة مع رئاسة الجمهورية التونسية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي مؤتمر لمدة يوم بعنوان

تونس  في 19 جويلية 2019: بالشراكة مع رئاسة الجمهورية التونسية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، نظم مركز DCAF مؤتمراً حول الروابط بين الانتقال الرقمي والأمن، والذي يهدف إلى:

 

 

- تحديد الجوانب الرئيسية التي ينبغي إدراجها في مشروع الإستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني،

- فهم الاعتبارات والتحديات الرئيسية التي يجب مراعاتها في الإصلاحات التشريعية المتعلقة بحماية المعطيات الشخصية وتأمين شبكات الاتصال،

- تعميق التفكير في تطوير الدورات التدريبية والاختصاصات الجامعية المتلائمة مع متطلبات القطاع التكنولوجي.

 

 

 و قد جمع هذا المؤتمر أكثر من 170 مشاركًا من بينهم العديد من كبار الموظفين لدى الوزارات المعنية والباحثين والأساتذة الذين يمثلون أهم المراكز التكنولوجية في تونس.  و مكن هذا الاجتماع الذي تم تقسيمه إلى فرق و ورشات عمل على وجه الخصوص من:

 

 

- تعزيز معارفهم بالمبادئ الرئيسية لإستراتيجية الأمن السيبراني الوطنية،

- تحديد العناصر الرئيسية التي ستدرج في الإصلاحات التشريعية المستقبلية في مجال حماية المعطيات وتأمين الاتصالات،

- تقديم توصيات حول المحاور الرئيسية للخطة الوطنية المستقبلية للبحث العلمي،

- تحديد الدورات التدريبية المقرر تطويرها وكذلك أوجه التآزر الممكنة بين القطاعين الأكاديمي والصناعي.

 

 

 في إطار الشراكة مع رئاسة الجمهورية، يمثل هذا المؤتمر النشاط العاشر الذي تم تنفيذه بشكل مشترك منذ شهر فيفري 2016.

 

تم تمويل هذا المؤتمر من قبل مركز جنيفل لحوكة قطاع الأمن. من خلال الصندوق اﻹستئماني لمركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحةتم تمويل هذا المشروع من قبل الصندوق اﻹستئماني لمركز جنيف لحوكة قطاع الأمن في شمال أفريقيا. والجهات المانحة هي ألمانيا و بلجيكا وفرنسا ولكسمبورغ وهولندا وسويسرا. يمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات حول مركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن على موقع الويب DCAF أو على موقع الويب DCAF تونس