الإستقبال / المستجدّات

2019-10-17

نظم مركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن (DCAF)، بالتعاون مع المعهد الدنماركي لمناهضة التعذيبDIGNITY وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي PNUD، ورشة عمل حول دور البلديات التونسية في الوقاية من العنف الحضري وتعزيز الأمن البشري.

نظم مركز جنيف لحوكمة قطاع الأمن (DCAF)، بالتعاون مع المعهد الدنماركي لمناهضة التعذيبDIGNITY وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي PNUD، ورشة عمل حول دور البلديات التونسية في الوقاية من العنف الحضري وتعزيز الأمن البشري.

تونس، في17 أكتوبر 2019: حققت تونس خلال السنوات القليلة الماضية تقدما هاما في اتجاه تحقيق المزيد من اللامركزية. وقد تمت المصادقة على قانون يتعلق باللامركزية، ينقل صلاحيات كبيرة من المستوى الوطني إلى المستوى المحلي، بإجراء الانتخابات البلدية سنة 2018. وقد أدى هذا التطور إلى تولي البلديات مسؤولية كبرى فيما يتعلق بالمسائل المحلية، مثل تلك المتعلقة بأمن المجتمع.

 

وكان الهدف الرئيسي لورشة العمل هو تقييم ومناقشة الإجراءات التي يمكن أن تتخذها البلديات مع أصحاب المصلحة المعنيين للوقاية من العنف الحضري وتعزيز الأمن البشري بشكل مستدام. وخلال حلقة نقاش تتألف من خبراء وصانعي سياسات وممارسين والتي تلتها نقاشات جماعية مع المشاركين، تبادلوا خلالها الآراء حول دور البلديات في ضمان أمن المجتمع. كما ناقش المشاركون على وجه الخصوص مسألة التعاون بين قوات الأمن والإدارة المحلية من جهة ومشاركة المجتمع المدني في الاستجابة للتحديات الأمنية من جهة أخرى.

 

ويلتزم مركز DCAF بمواصلة تقديم الدعم لهذه المبادرة، بالتنسيق مع شركائه.

 

يتم تمويل هذا المشروع من قبل الصندوق الاستئماني لمركز DCAF في شمال إفريقيا (TFNA). الجهات المانحة هي ألمانيا وبلجيكا وفرنسا ولوكسمبورغ وهولندا وسويسرا. ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات حول  DCAF على موقع DCAF وموقع DCAF تونس.