الإستقبال /

2017-09-20

مركز جنيف للرقابة الديمقراطيّة على القوات المسلّحة يدعم المدرسة الحربية العليا في مجال الحوكمة الرشيدة في قطاع الدفاع

مركز جنيف للرقابة الديمقراطيّة على القوات المسلّحة يدعم المدرسة الحربية العليا في مجال الحوكمة الرشيدة في قطاع الدفاع

تونس، من 18 إلى 20 سبتمبر 2017: نظم مركز جنيف للرقابة الديمقراطيّة على القوات المسلّحة، على امتداد ثلاثة أيام، دورة تكوينية لفائدة الضباط والعاملين المنتمين إلى كلية تونس الحربية (المدرسة الحربية العليا). 

 

وقد تمحورت الدورة حول الحوكمة الرشيدة في قطاع الدفاع ودور القوات المسلحة في إطار الديموقراطية. تناولت النقاشات الثرية أساسا علاقة القوات المسلحة مع السلطتين التشريعية والتنفيذية، وعلاقتها بالمجتمع المدني، بالإضافة إلى استراتيجيات التواصل خلال الأزمات والكتاب الأبيض للقوات المسلحة والقضاء العسكري والتطرق إلي بعض الدراسات في هذه المجالات.

 

وقد صرح أغلب المشاركين بعدم اطلاعهم في السابق على المفاهيم المذكورة. يولي مركز جنيف للرقابة الديمقراطيّة على القوات المسلّحة أهمية كبرى إلى تنظيم مثل هذه الدورات التكوينية لفائدة المشاركين المنتمين إلى المدرسة الحربية العليا، وهم في معظمهم من الضباط. وتلعب هذه الدورات التكوينية دورا مفصليا لخدمة الغايات الاستراتيجية للمركز والقائمة على "دعم التواصل وتقاسم المعلومات المتعلقة بأفضل الممارسات". وتستمد هذه الدورات أهميتها نظرا للمناصب المحورية التي يشغلها عدد من المشاركين.

 

وقد أشادت المدرسة الحربية العليا بمستوى الخبرات التي قدمها مركز جنيف للرقابة الديمقراطيّة على القوات المسلّحة، ويتطلع المشرفون على المدرسة إلى التعاون مع المركز، بدء من السنة القادمة، وإحداث برنامج دراسي أشمل مخصص للحوكمة الرشيدة في قطاع الدفاع.

 

ويسعى هذا المشروع إلى "دعم إدارة التغييرات لدى مزودي الخدمات الأمنية"، ويتم تمويله من طرف الصندوق الاستئماني لشمال أفريقيا (TFNA)، التّابع لمركز جنيف للمراقبة الدّيمقراطية على القوات المسلحة (DCAF) . ويتأتّى تمويل الصندوق من كل من اللكسمبورغ وهولاندا وسلوفاكيا والسويد وسويسرا. والمزيد من المعلومات حول مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة متوفّرة على موقع المركز أو على موقع المركز في تونس.