الإستقبال / المستجدّات

2015-03-13

مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة (DCAF) يعبر مجددا عن دعمه للحكومة التونسية في مجال تعزيز الحوكمة الرشيدة للقطاع الأمني

عقد كل من الحكومة التونسية وبعثة من مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة يترأسه أرنولد لوتهولد Arnold Luethold، مدير العمليات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة، اجتماعات لدراسة وتعزيز تعاونهما في مجال الحوكمة الرشيدة في القطاع الأمني يومي 11 و 12 مارس 2015 في تونس.

 

فقد التقى وفد مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة، في البداية، مع محسن مرزوق، المستشار الأول لدى رئيس الجمهورية، وكذلك مع وأمير اللواء بالبحرية، كمال العكروت، مستشار رئيس الجمهورية.

 

وخلال هذا الاجتماع، أعلم وفد مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة، رئاسة الجمهورية بتعاونه مع مختلف الوزارات. كما عبّرت رئاسة الجمهورية عن رغبتها في الاستفسار عن قدرة مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة، على دعم  البحوث المتعلّقة بسياسات واستراتيجيات الأمن القومي.

 

ومن جهة أخرى، قدّم مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة إلى رفيق الشّلّي، كاتب الدولة لدى وزير الداخلية المكلف بالشؤون الامنية، عرضا حول ما تحقّق من تقدم في المجالات التالية:

 

  • إنشاء وحدة للتصرّف الاستراتيجي في وزارة الداخلية،
  • تحسين التواصل بين الوزارة والمجتمع التونسي،
  • إصلاح الإطار المؤسساتي والقانوني للوزارة.
  •  

    وأخيرا، بحث رئيس ديوان وزير الدفاع الوطني ووفد مركز جنيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة، مسألة إصلاح القضاء العسكري، وكذلك تعزيز الرقابة المالية لقطاع الدفاع، باعتبارهما من المجالات ذات أولوية.